هل يجوز صيام يوم عرفه فقط
09/08/2019

هل يجوز صيام يوم عرفه فقط السبت

By auth

أجاز العلماء صوم عرفات فقط

حكم صيام يوم عرفة منفردًا إذا وافق “السبت”

ردت دار الإفتاء المصرية، على سؤال أحد متابعى صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، حول صيام يوم عرفة ، جاء نصه : “حكم صيام يوم عرفة منفردًا إذا وافق يوم السبت”.

وقالت دار الإفتاء: “يجوز إفراد صوم يوم السبت إذا كان هناك سبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، فوافق السبت، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان”.

وتابعت دار الإفتاء المصرية: “فلا مانع شرعًا من إفراد يوم السبت بالصوم فيه إذا وافق يوم عرفة”.

الاستعداد لصوم يوم عرفة

  • استحضار النية ابتغاء رضا الله.
  • النوم مبكراً ليلة عرفة؛ للاستيقاظ قبل الفجر للسحور.
  • الصيام عن الشهوات وأعراض الناس.
  • الحفاظ على أداء الصلوات الخمس في المسجد جماعة، مع التبكير إليها.
  • قراءة أذكار الصباح بعد صلاة الفجر، ثم تلاوة القرآن، مع تجديد النية والعزم على ختمه.
  • البقاء في المسجد بعيداً عن مشاغل الدنيا وشهواتها؛ بُغية التقرب إلى الله وطاعته.
  • قراءة أذكار المساء، والدعاء قبل أذان المغرب وعند الفطور.

صيام يوم عرفة

أجمع العلماء على أن صيام يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام جميعها بعد صيام رمضان؛ لما رُوي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (… صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده …)،[١] فصيام يوم عرفة رفعة في درجات العباد عند الله سبحانه وتعالى، وبابٌ لتكثير حسناتهم، وتكفير سيّئاتهم، وقد ثبت في الحديث السابق أنّ صيامه يُكفِّر ذنوب سنة قبله وذنوب سنةٍ بعده، ويُقصد بذلك تكفير الصغائر من الأعمال السيئة دون الكبائر من الذنوب، وذلك التكفير مشروطٌ بترك الكبائر،[٢] قال تعالى: (إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا).

 ماهو حكم صيام يوم عرفة

صيام يوم السبت عرفة ويوم قبله 

أفضال صيام يوم عرفة

هل يجوز صوم يوم عرفة قبل القضاء

 يوم عرفات 2020

إنّ يوم عرفة هو من أعظم أيام السنة عند المسلمين على الإطلاق؛ حيث خُصَّ ذلك اليوم بالكثير من الفضائل حتى زاد فضله عن سائر الأيام في السنة مهما بلغت تلك الأيام من الفضل والبركة، ويوم عرفة هو من أيام شهر ذي الحجة الذي هو من أشهر الحج، ويوافق اليوم التاسع منه، وفي هذا اليوم يؤدّي حجاج بيت الله الحرام أحد أهم مناسك الحج، وهو الوقوف بعرفة، فيقفون فيه على جبل عرفات، وكان ذلك سبب الأفضلية لهذا اليوم؛ حيثُ يُستحبّ للمسلم في يوم عرفة خصوصاً وعشر ذي الحجة عموما أن يُكثر من الأعمال الصالحة؛ ليدرك فضل تلك الأيام وليُضاعف له في الأجر، فما هو فضل عرفة؟ وكيف يدرك المسلم ويبلغ ذلك الفضل؟ .

 صيام اليوم عرفه ويوم قبله

هل يجوز صيام صيام يوم عرفة ويوم قبله، يحرص الكثير منا على إنتظار يوم عرفة وهو التاسع من ذي الحجة من أجل القيام بصيام هذا اليوم لما جاء في أجره وفضل صيام يوم عرفة كونه يكفر عام قبله وعام بعده من الذنوب والمعاصي التي ارتكبناها، ومع إقتراب هذا اليوم الذي يصادف السبت القادم نود معرفة الإجابة على سؤال هل يجوز صيام صيام يوم عرفة ويوم قبله، فقد يكون اليوم الذي يسبقه يوم خميس أو اثنين وهما من الايام التي من السنة صيامها لمن اراد وهذا أمر لا حرج فيه ولكن صيام يوم عرفة لوحده كافي إذا ما أردنا الحصول على ثوابه وأجره.

 فضل صيام يوم عرفة

إن ليوم عرفة فضل عظيم؛ إذ يعتبر من أعظم أيام السنة، لأفضاله الكثيرة:

  • هو اليوم الذي اكتمل به الدين وتمت به النعمة.
  • هو من الأيام التي أقسم بها الله عز وجل في كتابه الكريم.
  • يوم عيد للمسلمين.
  • من صام هذا اليوم فإنّه يكفر عن ذنوبه لسنتين؛ سنة سابقة وسنة لاحقة.
  • هو اليوم الذي أخذ الله عز وجل فيه الميثاق على ذرية آدم.
  • هو يوم تعتق فيه الرقاب من النار وتغفر به الذنوب.

ويُستحبّ في هذا اليوم أن يُكثر المسلم من الدعاء، ومن أفضل ما يقال فيه هو : “لا إله لا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير”.

فقد روى مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده. والحديث يدل بظاهره على أن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين.

ويستحب الإكثار من الأعمال الصالحة من صلاة نفل وصيام وصدقة وذكر وغيرها في أيام عشر ذي الحجة عموماً، وفي يوم عرفة على وجه الخصوص، ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، يعني أيام العشر قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء. رواهالبخاري.

 فضل يوم عرفة

“إذا أردت صيام يوم عرفة فهل يجب عليَّ الصيام من أول شهر ذي الحجة؟”، وبعد العرض على لجنة الفتوى بالدار جاءت الإجابة، عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، كما يلي:

لا يجب على المسلم لكي يصوم يوم عرفة أن يصوم الأيام الثمانية التي قبله؛ حيث ورد في الحديث الشريف استحباب صوم يوم عرفة من غير اشتراط اقتران صومه بصوم ما قبله؛ فروى مسلمٌ في “صحيحه” عن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ».

 فضل صيام عرفة

226 – باب فضل الصوم وغيره في العشر الأوَّل من ذي الحجة
1/1249- عن ابنِ عبَّاسٍ رَضيَ اللَّه عَنْهُمَا، قالَ: قالَ رسُولُ اللَّهِ ﷺ: مَا مِنْ أَيامٍ العَمَلُ الصَّالحُ فِيها أَحَبُّ إِلى اللَّهِ مِنْ هذِهِ الأَيَّامِ يعني: أَيامَ العشرِ، قالوا: يَا رسولَ اللَّهِ وَلا الجهادُ في سبِيلِ اللَّهِ؟ قالَ: وَلاَ الجهادُ فِي سبِيلِ اللَّهِ، إِلاَّ رَجُلٌ خَرجَ بِنَفْسِهِ، وَمَالِهِ فَلَم يَرجِعْ منْ ذَلِكَ بِشَيءٍ رواه البخاريُّ.

227 – باب فضل صوم يوم عرفة وعاشوراء وتاسوعاء
1/1250- عنْ أَبي قتَادةَ ، قالَ: سئِل رسولُ اللَّهِ ﷺ: عَنْ صَوْمِ يوْمِ عَرَفَةَ؟ قَالَ: يكفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيةَ وَالبَاقِيَةَ رواه مسلمٌ.
2/1251- وعنْ ابنِ عباسٍ رضيَ اللَّه عنهما، أَنَّ رَسول اللَّهِ ﷺ صَامَ يوْمَ عاشوراءَ، وأَمَرَ بِصِيَامِهِ. متفقٌ عَلَيْهِ.
3/1252- وعنْ أَبي قَتَادةَ ، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ سُئِلَ عَنْ صِيَامِ يَوْمِ عاشُوراءِ، فَقَال: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ رواه مُسْلِمٌ.
4/1253- وعَنِ ابنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّه عنْهُمَا، قَالَ: قالَ رسُول اللَّهِ ﷺ: لَئِنْ بَقِيتُ إِلى قَابِلٍ لأصُومَنَّ التَّاسِعَ رواهُ مُسْلِمٌ.

 حكم صيام يوم عرفة

السؤال:
المستمع عبد الرحمن سكات من المدينة المنورة بعث برسالة، وضمنها جمعًا من الأسئلة في أحد أسئلته يقول: ما حكم صيام التاسع من ذي الحجة؟

الجواب:
يوم التاسع سنة، يوم عرفة سنة لجميع الناس صيام يوم عرفة، سئل النبي عن يوم عرفة فقال عليه الصلاة والسلام: يكفر الله به السنة التي قبله والسنة التي بعده فيوم عرفة يسن صيامه للرجال والنساء إلا من كان في الحج فلا يصوم، من كان حاجاً فإنه يقوم يوم عرفة مفطراً هذه السنة، أما غير الحجاج فالسنة لهم أن يصوموا إذا تيسر ذلك.

 صيام يوم السبت

السؤال
ما حكم صوم يوم السبت في غير شهر رمضان وماذا لو صادف يوم عرفة ؟.
نص الجواب
الحمد لله

يكره إفراد يوم السبت بالصيام ؛ لما روى الترمذي (744) وأبو داود (2421) وابن ماجه (1726) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ عَنْ أُخْتِهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لا تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْتِ إِلا فِيمَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ أَحَدُكُمْ إِلا لِحَاءَ عِنَبَةٍ ، أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ فَلْيَمْضُغْهُ ) صححه الألباني في “الإرواء” (960)وقَالَ أَبُو عِيسَى الترمذي : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ ، وَمَعْنَى كَرَاهَتِهِ فِي هَذَا أَنْ يَخُصَّ الرَّجُلُ يَوْمَ السَّبْتِ بِصِيَامٍ لأَنَّ الْيَهُودَ تُعَظِّمُ يَوْمَ السَّبْتِ ” انتهى .

و ( لحاء عنبة ) هي القشرة تكون على الحبة من العنب .

( فليمضغه ) وهذا تأكيد بالإفطار .

وقال ابن قدامة رحمه الله في “المغني” (3/52) : ” قال أصحابنا : يكره إفراد يوم السبت بالصوم … والمكروه إفراده , فإن صام معه غيره ; لم يكره ; لحديث أبي هريرة وجويرية . وإن وافق صوما لإنسان , لم يكره ” انتهى .

ومراده بحديث أبي هريرة : ما رواه البخاري (1985) ومسلم (1144) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( لا يَصُومَنَّ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِلا يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَه ).

 

 يوم عرفه

إنّ يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة القمريّ، وهو اسم مركب من كلمتين مضافتين هما: يوم، وعرفة، واليوم هو جزء محدود من الزمن، بينما عرفة هو مكان محدد ومخصص، وأُطلق على الجزء من هذا المكان في الماضي اسم عرفات، أو عرفة، ويرى العلماء أن سبب تسمية عرفة بهذا الاسم هو ما حصل من أحداث في ذلك المكان؛ لذا سمّي بعرفة، ومن هذه الأحداث عندما هبط آدم وحواء من الجنة؛ حيث نزل كل منهما في منطقة معينة من الأرض، ثم شاءت قدرة الله بأن جمعهما في عرفة؛ حيث اجتمعا في هذا المكان، وتعارفا، ولهذا سُمّي المكان بعرفة، بينما يرى آخرون أنّ عرفة مشتق من الاعتراف، وهو عكس الإنكار والجحود؛ ففي عرفات يقوم الحجاج بتلبية نداء الله، ويهللون، ويُكبّرون، وهم بذلك متضرعين لله، ومعترفين بخطاياهم، وذنوبهم، ومرددين: “ربنا اغفر لنا ذنوبنا، وكفّر عنا سيئاتنا، وتوفنا مع الأبرار، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا غفار”.

صيام يوم عرفه

يُعتبر يوم عرفة يوم إكمال الدين، وإتمام النعمة على المسلمين؛[٢]إذ يقول الله تبارك وتعالى في محكم تنزيله: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)؛[٣] حيث نزلت هذه الآية على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في يوم الجمعة وهو بعرفة، ومن الجدير بالذكر أن ما يميّز الأيام العشر من شهر ذي الحجة أنّ فيها يوم عرفة، فهذا اليوم من أعظم أيام الله؛ ففيه تغفر الذنوب والخطايا، وتُستجاب الدعوات، ويباهي الله أهل السماء ببعباده، كما أنه يوم العتق من النار، وبالتالي فإن يوم عرفة من أعظم الأيام وأجلّها،[٢] حيث يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار، من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟).

صيام يوم عرفة يكفر السنة الماضية والسنة القابلة

سئل رسول الله ﷺ عن صيام يوم عرفة فقال: يكفر الله به السنة التي قبلها والتي بعدها[1] وسئل عن صيام يوم عاشوراء فقال: يكفر الله به السنة التي قبلها[2] هذا من قوله ﷺ، سواء صامه أو ما صامه علَّم الأمة، ومعنى يكفرها: إذا اجتنبت الكبائر يكفر الصغائر؛ لقوله ﷺ:الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر.

 صيام يوم عرفه يوم قبله او بعده صيام عرفه

هل يجوز صيام صيام يوم عرفة ويوم قبله

الأصل أن يتم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة كلها أو صيام يوم عرفة لوحده وهذا المتبع من قبل النبي صلى الله عليه وسلم فهي سنة عن النبي عليه الصلاة والسلام، والصيام يأتي كونه من الاعمال الصالحة التي دعا لها النبي في حديثه عن العشر الأوائل من ذي الحجة ولكن إن كان صيامنا ليوم قبل عرفة من باب مخالفة يوم السبت وهو الذي يصادف يوم عرفة فلا حاجة لذلك كما أجمع الكثير من العلماء.

حديث صيام يوم عرفة

لقد أجمع العلماء على أهمية صوم يوم عرفة، وقد بيّن ذلك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من خلال الحديث الشريف حيث قال: (صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه. والسنةَ التي بعده)،[٥] وبذلك فإن صيام يوم عرفة يرفع من درجات المؤمن، ويزيد حسناته، ويُكفّر سيئاته، وعلى العموم لا ينبغي أن يصوم الحاج يوم عرفة، وإنما يتوجب عليه التفرّغ للعبادة والدعاء، وألّا يشغل تفكيره بالطعام والشراب، أما غير الحاج فيستحب أن يصوم، لينال الأجر العظيم، وهو تكفير ذنوب سنة قبله، وسنة بعده.

 حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

وحديث جويرية : هو ما رواه البخاري (1986) عَنْ جُوَيْرِيَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَهِيَ صَائِمَةٌ ، فَقَالَ : ( أَصُمْتِ أَمْسِ ؟ قَالَتْ : لا . قَالَ : تُرِيدِينَ أَنْ تَصُومِي غَدًا ؟ قَالَتْ : لا . قَالَ : فَأَفْطِرِي ) .

فهذا الحديث والذي قبله يدلان دلالة صريحة على جواز صوم يوم السبت في غير رمضان ، لمن صام الجمعة قبله .

وثبت في الصحيحين أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( أَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ كان َيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا )

وهذا لا بد أن يوافق السبت منفرداً في بعض صومه ، فيؤخذ منه أنه إذا وافق صوم السبت عادةً له كيوم عرفة أو عاشوراء ، فلا بأس بصومه ، ولو كان منفرداً .

وقد ذكر الحافظ في الفتح أنه يستثنى من النهي عن صوم يوم الجمعة من له عادة بصوم يوم معين ، كعرفة ، فوافق الجمعة . فمثله يوم السبت ، وقد سبق كلام ابن قدامة في هذا .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

” وليعلم أن صيام يوم السبت له أحوال :

الحال الأولى : أن يكون في فرضٍ كرمضان أداء ، أو قضاءٍ ، وكصيام الكفارة ، وبدل هدي التمتع ، ونحو ذلك ، فهذا لا بأس به ما لم يخصه بذلك معتقدا أن له مزية .

الحال الثانية : أن يصوم قبله يوم الجمعة فلا بأس به ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لإحدى أمهات المؤمنين وقد صامت يوم الجمعة : ( أصمت أمس ؟ ) قالت : لا ، قال : ( أتصومين غدا ؟ ) قالت : لا ، قال : ( فأفطري ) . فقوله : ( أتصومين غدا ؟ ) يدل على جواز صومه مع الجمعة .

الحال الثالثة : أن يصادف صيام أيام مشروعة كأيام البيض ويوم عرفة ، ويوم عاشوراء ، وستة أيام من شوال لمن صام رمضان ، وتسع ذي الحجة فلا بأس ، لأنه لم يصمه لأنه يوم السبت ، بل لأنه من الأيام التي يشرع صومها .

الحال الرابعة : أن يصادف عادة كعادة من يصوم يوما ويفطر يوما فيصادف يوم صومه يوم السبت فلا بأس به ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما نهى عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين : ( إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه ) ، وهذا مثله .

الحال الخامسة : أن يخصه بصوم تطوع فيفرده بالصوم ، فهذا محل النهي إن صح الحديث في النهي عنه ” انتهى من “مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين” (20/57).

 اجر صيام يوم عرفة

يعتبر الوقوف بعرفة من أهمِّ أركان الحج التي نصَّ الفقهاء على اشتراط الإتيان بها لصحة الحج، بل إنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قد اعتبر الوقوف بعرفة هو الحج، فقد ثبت عن عبد الرحمن بن يعمر أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الحجُّ عرفةُ ، فمن أدرك ليلةَ عرفةَ قبل طلوعِ الفجرِ من ليلةِ جُمَعٍ فقد تمَّ حجُّه)،فمن أدرك من يوم عرفة ولو بضعه جاز حجه، ومن فاته وقفة عرفة ولو أتى بجميع مناسك الحج لم يُقبل منه ذلك ولا حتى بمقابل الهدي أو غيره.

أمّا وقت بداية يوم عرفة ففي ذلك رأيان؛ الأول: أنّه يبتدئ من زوال شمس يوم التاسع من ذي الحجة وينتهي بطُلوع فجر أول أيام عيد الأضحى الذي هو يوم النّحر، أمّا الرأي الثاني: فهو أنّ بداية يوم عرفة تكون عند طلوع فجر التاسع من ذي الحجة، وينتهي وقته بطُلوع فجر يوم النحر الذي هو يوم عيد الأضحى.

 صيام يوم عرفة قبل القضاء

فإذا كان قصدك أن عليك دينا من رمضان، وتريدين صيام يوم عرفة عنه. فالجواب أنه لا مانع من أن تصومي يوم عرفة قضاء. وفي هذه الحالة يرجى لك الحصول على أجر زائد على أجر القضاء.

قال ابن عثيمين رحمه الله: لو مر عليه عشر ذي الحجة، أو يوم عرفة، فإننا نقول: صم القضاء في هذه الأيام، وربما تدرك أجر القضاء وأجر صيام هذه الأيام، وعلى فرض أنه لا يحصل أجر صيام هذه الأيام مع القضاء، فإن القضاء أفضل من تقديم النفل. اهـ.

ولا تجمعي بين نية القضاء ونية صيام التطوع خروجا من خلاف من منع التشريك بينهما .

 صيام يوم عرفة للحاج

لا ينبغي للحاج في يوم عرفة الصيام، بل عليه أن يتفرّغ لعبادة الله بسائر الأعمال غير الصيام كالدعاء والذكر وقراءة القرآن، فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: (نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صومِ يومِ عرَفَةَ بعرَفَةَ)،[٤] وعن لبابة بنت الحارث رضي الله عنها قالت: (أنهُم شَكُّوا في صَوْم النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومَ عَرَفَة، فبُعِثَ إليهِ بقَدحٍ مِن لَبنٍ فَشَرِبَهُ)،[٥] فحتى يتيقّن الناس من صيام النبي أو إفطاره أثناء وقوفه بعرفة بعثوا له قدحاً من اللبن فشربه؛ مما يشير إلى أنّ الأولى للحاج عدم الانشغال بصيام يوم عرفة عن باقي العبادات حتى يبقى جسده قوياً على الطاعة، وقد ذهب بعض العلماء إلى أكثر من ذلك فقالوا أنّ صياميوم عرفة محرّمٌ على الحاج؛ بناءً على النهي الوارد في الحديث الأول إذ يدلُّ ذلك على التحريم، وكَرِهَ آخرون صيام يوم عرفة للحاج، وقد استحبَّ أبو حنيفة ومالك والشافعي وسفيان الثوري وجمهورٌ من الصحابة للحاج الإفطار في يوم عرفة.

 صيام الحاج يوم عرفة

السؤال: ما حكم من صام يوم عرفة وهو حاج؟ ولو صادف يوم عرفة يوم جمعة فماذا يعني ذلك؟

الجواب: الحاج ليس عليه صيام يوم عرفة وإن صام يخشى عليه الإثم؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة ولم يصم. فالحاج لا يصوم، وإن تعمد الصيام وهو يعلم النهي يخشى عليه من الإثم؛ لأن الأصل في النهي التحريم

 ما حكم صيام يوم عرفة

ما حكم صيام يوم عرفة

 متى يوم عرفه

يوم السبت 11 غشت (اغسطس)

 صيام يوم قبله او بعده

صيام يوم قبله او بعده