ماهو حكم صيام يوم عرفة
08/08/2019

 ماهو حكم صيام يوم عرفة

By auth

صوم يوم عرفة 2020

يوم التاسع سنة، يوم عرفة سنة لجميع الناس صيام يوم عرفة، سئل النبي عن يوم عرفة فقال عليه الصلاة والسلام: يكفر الله به السنة التي قبله والسنة التي بعده فيوم عرفة يسن صيامه للرجال والنساء إلا من كان في الحج فلا يصوم، من كان حاجاً فإنه يقوم يوم عرفة مفطراً هذه السنة، أما غير الحجاج فالسنة لهم أن يصوموا إذا تيسر ذلك.

حكم صيام يوم عرفة منفردًا إذا وافق “السبت”

ردت دار الإفتاء المصرية، على سؤال أحد متابعى صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، حول صيام يوم عرفة ، جاء نصه : “حكم صيام يوم عرفة منفردًا إذا وافق يوم السبت”.

وقالت دار الإفتاء: “يجوز إفراد صوم يوم السبت إذا كان هناك سبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، فوافق السبت، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان”.

وتابعت دار الإفتاء المصرية: “فلا مانع شرعًا من إفراد يوم السبت بالصوم فيه إذا وافق يوم عرفة”.

حكم صوم يوم عرفة للحاج وغيره
السؤال: سماحة الشيخ كثير من الناس يعتقدون أن صوم يوم عرفة مقرون بصيام اليوم الثامن، فما توجيه سماحتكم؟

الجواب: صوم يوم عرفة مستقل، وله فضل عظيم يكفر الله به السنة التي قبله والسنة التي بعده، أما الحاج فلا يجوز له أن يصوم يوم عرفة؛ لأن النبي ﷺ وقف في ذلك اليوم وهو مفطر .

الحكمة في منع الحجاج من صيام يوم عرفة

الحكمة فيما بين أهل العلم أنه يوم عيد وهو يوم ينبغي فيه تعاطي ما يسبب النشاط والقوة في الدعاء والضراعة إلى الله والذكر، والصوم قد يضعفه عن ذلك، والنبي عليه السلام قال في يوم عرفة ويوم النحر، وأيام التشريق قال: عيدنا أهل الإسلام يعني: الأيام الخمسة: يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق الثلاثة، قال فيها: عيدنا أهل الإسلام، وهكذا يوم الجمعة لما كانت يوم عيد نهي عن صومها مفردة، فالأفضل في يوم عرفة أن لا يصوم، ولهذا نهى النبي ﷺ عن صوم يوم عرفة بعرفة، والنبي صلى الله عليه وسلم وقف يوم عرفة مفطراً وأهدي له لبن وهو واقف بعرفة على مطيته فشرب والناس ينظرون عليه الصلاة والسلام.

 

فالسنة للحجاج أن لا يصوموا يوم عرفة بل يكونوا مفطرين؛ لأنه أقوى لهم على العبادة وأنشط لهم على الخير؛ ولأنه يوم عيد، والأعياد لا تصام، لكنه يوم عيد لا يحرم صومه، وإنما يستحب الإفطار فيه، في غير الحج كأصحاب المدن والقرى، فإن السنة أن يصوموه؛ لأنه يوم فاضل يصام، لكن بالنسبة إلى الحجاج هو عيد لهم، فالأفضل لهم أن لا يصوموه، بل يقفون بعرفات وهم مفطرون كما فعل النبي عليه الصلاة والسلام، أما أهل القرى والأمصار والبوادي فالسنة لهم أن يصوموا يوم عرفة، لأنه: يوم فاضل، أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن صومه يكفر السنة التي قبله والتي بعده، هو يوم عظيم، لكنه في حق الحجاج عيد لهم يشرع لهم فيه الفطر. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

يوم عرفة
يوم عرفة هو التاسع من شهر ذي الحجة، ويعتبر هذا اليوم من أفضل الأيام عند المسلمين، فهو يأتي ضمن الأيام العشر الفضيلة من ذي الحجة، يقف الحجاج في هذا اليوم على جبل عرفة، حيث يعدّ الوقوف على الجبل من أهمّ أركان الحج، وعرفة يقع على الطريق الرابط بين مكة والطائف.

وقت يوم عرفة

يبدأ وقت الوقوف بعرفة في الوقت التي تزول فيه شمس التاسع من ذي الحجة، إلى فجر يوم النحر وهو أوّل أيام عيد الأضحى، بحيث يكمل الحاج باقي مناسك الحج المفروضة عليه.

أعمال الحاج في يوم عرفة
يخرج الحاج من منى باتجاه جبل عرفة مع شروق الشمس للوقوف بها، وذلك في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويتحقّق الوقوف بعرفة بوجود الحاج في أي منطقة من مناطق عرفة، إن كان واقفاً أو راكباً أو مستلقياً، أمّا في حال عدم وقوفه ضمن المنطقة المحددة الشاملة لجميع حدود عرفة في هذا اليوم فإنّ ذلك يفسد حجّه.

الأفضل أن يجمع الحاج في وقوفه على عرفة بين جزء من النهار وجزء من الليل، ويستحب في هذا الموقف العظيم أن يحافظ الحاج على الطهارة الكاملة، ويستقبل القبلة ويكثر من الدعاء والذكر، وذلك لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : “خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير”.

يستحب للحاج ان يصلّي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في وقت الظهر ركعتين ركعتين، ولا يستحبّ للحاج صوم يوم عرفة فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه أفطر فيه.